محاضرات في تاريخ المذهب المالكي

محاضرات في تاريخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي❴Reading❵ ➻ محاضرات في تاريخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي Author عمر الجيدي – Varanus.us Best Book, محاضرات في تاريخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي author عمر الجيدي This is very good and becomes the main topic to read, the readers are Best Book, محاضرات في تاريخ تاريخ المذهب PDF/EPUB Ã المذهب المالكي في الغرب الإسلامي author عمر الجيدي This is very good and becomes the main topic to read, the readers are very takjup and always take inspiration from the contents of the book محاضرات في تاريخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي, essay by عمر الجيدي Is now on our website and you can download it by register what are محاضرات في MOBI :µ you waiting for? Please read and make a refission for you.

    10 thoughts on “محاضرات في تاريخ المذهب المالكي


  1. says:

    محاضرات في تاريخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي
    لـ د. عمر الجيدي
    منشورات عكاظ – الرباط
    2012 / 214 صفحة

    هذه محاضرات في تاريخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي، وضعت أساساً لطلاب السنة الأولى من شعبة الفقه وأصوله بدار الحديث الحسنية، لم أقصد بها التتبع والتقصي...
    هي 12 محاضرة، والمقصود بالغرب الإسلامي ( دول المغرب العربي في شمال أفريقية، والأندلس ) منذ حياة الإمام مالك – رحمه الله – حتى العصر الحاضر.

    المحاضرة الأولى:
    تحدث عن المذهب، لغة واصطلاحاً،
    فمفهوم المذهب الاصطلاحي، على معنيين:
    ( 1 ) المعنى الأول، بحسب المُجتهِد، وقد ساق تعريفه لدى الفقهاء بأنه حقيقة عرفية فيما ذهب إليه إمام من الأئمة في الأحكام الاجتهادية استنتاجاً واستنباطاً .
    ( 2 ) المعنى الثاني : بحسب المُقلِّد، وساق تعريفه : فيطلق على ما به الفتوى، فيقولون المذهب في المسألة كذا من باب إطلاق الشيء على جزئه الأهم .
    وهو على هذا المعنى لم يكن موجوداً ولا معروفاً بين المسلمين في عصر الأئمة، فمالك والأئمة لم يكونوا يعرفون هذا المعنى – لا اللفظ لأنه في نهاية الكتاب سيورد كلاماً لمالكٍ رحمه الله، وقد استعمل كلمة مذهب - .

    ثم تحدث عن تعدد المذاهب، وأنها أفهام وتفسيرات للنص، لا أنها قاعدة تامة لا تُستبدل، وعدّد المذاهب المنتشرة في ذلك الوقت، وأن ما بقي منها هو ما أحاطته عناية طلاب الأئمة بها، بعد فضل الله بها.
    ثم ذكر حياة الإمام مالك، والآفاق التي انتشر فيها موطأه، في حياته وبعد حياته.

    المحاضرة الثانية :
    تحدث فيها عن أسباب انتشار المذهب المالكي، فسرد عدة أقوال، منها:
    1- شخصية الإمام مالك – رحمه الله -.
    2- ملاءمة مذهبه لطبيعة المغاربة، من ناحيتين:
    أ‌- أنه أكثر عملية، وبذلك يوافق طبيعة المغاربة.
    ب‌- أنه أقرب للسنة من الابتداع والإحداث.
    3- مناهضة فقهاء المالكية لغيرهم من الفقهاء، فقد كان فقهاء السلطة إذاك ليسوا من المالكية، وكان المالكية هم المعارضون للاستبداد السلطاني إذاك، وأقرب إلى نصرة المظلومين من المسلمين ضد السلطان، بحسب القول المشهور.
    4- موقف بعض السلاطين، فمنهم من كان موقفه سياسياً مضاداً، ومنهم من كان موقفه سياسياً موافقاً حاملاً الناس على الأخذ بالمذهب المالكي.
    5- تشابه البيئة في كل من الحجاز وبلاد المغرب، وهنا ذكر قول ابن خلدون المشهور عن موافقته للبداوة وأن أقرب طبيعة لأهل المغرب طبيعة أهل المدينة، إلا أنه نبّه على التفريق بين دلالة البداوة المشهورة لدينا، وبين دلالتها المقصودة لدى ابن خلدون، قائلاً : وقصده بالبداوة الحالة التي ظل عليها عرب الحجاز من التشبث بتقاليد العرب، وعدم اندماجهم في الحضارة الوافدة عليهم، لا البداوة بمعناها التخلف وخشونة الطبع وإلا فإن مدن الحجاز لم يكن سكانها كلهم من البدو خاصة في العصر الأموي وما تلاه ...
    6- رحلة المغاربة إلى الحجاز.
    7- مناهضة المذهب المالكي لمذهب الخوارج.
    8- رأي المؤلف: أن أهم ما ينشر أي مذهب هو عناية الإتباع به.

    المحاضرة الثالثة: محاربة المذهب المالكي في المغرب، على يد : الأغالبة، و فقهاء الأحناف، والعبيديين، و الموحدين.

    المحاضرة الرابعة: أصول المذهب المالكي وقواعده
    ابتدأ بتمهيد مهم ومفيد في التفريق بين الأصول والقواعد، ثمّ عرّف القاعدة، وأقسامها والفرق بينها وبين الضابط، والمراحل التي مرت بها القواعد الفقهية في المذهب المالكي، والأصول التي قام عليها المذهب المالكي.
    أما الأصول ففيها وقفتين مهمتين:
    1- الأمام مالك وتدوين الأصول:
    المتفق عليه أن الإمام مالكٍ لم يدون أصوله، لكن هناك أقوال تبيّن هل أشار إليها أم لم يُشر:
    أ‌- القول الأول: ذهب ابن العربي في القبس إلى أنه بيّن في كتابه الموطأ أصول الفقه وفروعه، وبناه على تمهيد الأصول للفروع، وأيده عياض في المدارك .
    ب‌- أنه سار على منهج غير متضح المعالم، استخرج معالمه أتباعه من بعده بحسب فهمهم له واستنباطهم.
    2- أصول المذهب المالكي من مالكٍ حتى تلاميذه:
    أ‌- عدها أبو بكر العربي بأنها 10 أصول، لم ينقل منها توضيحاً إلا أربعة ( الكتاب والسنة وعمل أهل المدينة والقياس ) .
    ب‌- عدها القرافي 19 .
    ت‌- عدها أبو محمد صالح 16
    ث‌- عدها ماء العينين 4 .
    ج‌- أما الشاطبي فقسمها تقسيماً منهجياً إلى ضربين، أحدهما ما يرجع إلى النقل، والآخر ما يرجع إلى الرأي.
    ح‌- عدها السبكي أكثر من 500، ووجه المؤلف ذلك بأنه عم الأصول والقواعد.
    خ‌- عدها أبو زهرة أن أقلها 9 أصول.

    المحاضرة الخامسة: الأصول في المذهب المالكي
    ذكر عناية المغاربة بالأصول، وأنهم مهتمون بها على خلاف القول الشائع بعدم اهتمامهم بها، وذكر عدة مؤلفات فيها.

    المحاضرة السادسة: الفتوى في المذهب المالكي
    عرّف الفتوى، والأصل فيها، وشروط المفتي ... إلى المصنفات في هذا الفن.

    المحاضرة السابعة: ظهور علم التوثيق في المذهب المالكي، سار تقريباً على نفس نمط المحاضرة السادسة.

    المحاضرة الثامنة: أثر المختصرات الفقهية في المذهب المالكي
    وأنها لم تكن الأصل، وقد شدد ابن العربي على المختصرات وذمها ودعا إلى المبسوطات، لأن المختصرات لا تنفع المنتهي ولا تفيد المبتدي، لتحولها إلى نصوص غامضة مع الزمن.

    المحاضرة التاسعة: القرائن في المذهب المالكي، وبين تعريف القرينة، واعتبار المذهب المالكي لها، وتقسيم القرائن بشكل موجز.

    المحاضرة العاشرة:
    أوائل المصنفات في المذهب المالكي ( الموطأ )
    عرّف بالكتاب وبسبب التسمية ومنهجية الإمام مالك في وضعه، والروايات عنه، والشروح والعناية به.

    المحاضرة الحادية عشرة: تحدث عن المصنف الثاني في المذهب المالكي ( المدونة ) مدونة سحنون وتحدث عنها على نحو قريب من طريقته في الحديث عن الموطأ.

    المحاضرة الثانية عشرة: المصنف الثالث في المذهب المالكي الرسالة لأبي زيد القيرواني، وتحدث عنه بنفس الطريقة – تقريباً – التي تحدث فيها عما سبق من مصنفات.

    ثم فهرس المراجع القيّمة والأصلية والمتصلة اتصالاً مباشراً بمواضيع المحاضرات.


  2. says:

    كتاب جيد في بابه


  3. says:

    اريد اقتناء الكتاب انا من الجزائر

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *